تأثير لائحة حماية البيانات GDPR على الإعلانات عبر الإنترنت

تكنولوجيا
Mayoya Hamdy‎‏10 يونيو 2018آخر تحديث : منذ سنتين
تأثير لائحة حماية البيانات GDPR على الإعلانات عبر الإنترنت

دخلت في حيز التنفيذ اللائحة العامة في حماية البيانات في يوم 25 من شهر مايو الماضي، فهو عبارة عن قانون للخصوصية حتى يعطي للمواطنين القدرة على التحكم في بياناتهم الشخصية فهو صادر عن الاتحاد الأوروبي، ومن المفروض أن تتخذ العلامات التجارية التي تستغل البيانات في نشاط التسويق أن تتبع عدد من الإجراءات، حتى لا تدفع غرامات كبيرة من المال و حتى تضمن التزامها بقواعد وقوانين لائحة حماية البيانات.

كيفية تأثير لائحة حماية البيانات على الإعلانات على الإنترنت

  • يجب أن تعرف أهم النقاط في لائحة حماية البيانات :

يجب قبل جمع بيانات المستخدمين واستخدامهم لا بدّ أن تحصل عليها المؤسسات والشركات على موافقة صريحة من قبل هؤلاء المستخدمين.

عند اكتشاف خروقات البيانات يجب على الشركة أن تبلغ عنها فوراً، وليس من حق الشركة أن تتعامل بأي شكل من الأشكال من غير أن يحصل على موافقة صريحة من قبل المستخدمين فتلك البيانات ملك لهم.

في أي وقت يمكن للمستخدمين أن يسحبوا موافقتهم على استخدام البيانات.

البيانات التي تحتفظ بها الشركة من حق المستخدمين أن يعدلوا تلك البيانات أو يحذفوها.

من الممكن أن تتعرض المؤسسة إلي غرامات كبيرة إذا قاموا بالامتثال للائحة حتى لو عن طريق الخطأ.

منصات عرض المحتوي من الممكن أن تعتمد عليها العلامات التجارية من أجل الوصول إلي قدراتها الخاصة بشكل أكبر فهي تفيد جداً في لائحة حماية البيانات، وخاصة عندما يرتبط الأمر باختيار مواقع الويب حتى تنشر محتواها الأصلي.

تفيد العلامات التجارية تقوية المشاركة في الموقع وتعزيز المحتوي.

من الممكن أن يستخدم المعلنين هذه الأداة من أجل إعلاناتهم المحلية كما يمكن إستخدام الناشرين الأداة من أجل الحفاظ على القراء، كما يمكن أيضاً أن يستعينوا بها المستخدمين من أجل تخصيص المحتوى، فتكون النتيجة في النهاية مفيدة للجميع بتلك العلامة الغير مسبوقة.

في النهاية لائحة حماية البيانات تفيد المستخدمين إلي حد كبير بعد أن كانوا تحت سيطرة العلامات التجارية.

5e971c62de - جريدتي نيوز
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.