بهاترك تاريخي.. الخفافيش تنقض على مدريد برباعية في الليجا

2020-11-09T12:42:54+03:00
2020-11-09T12:44:59+03:00
أخبار رياضية
ahmed9 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ أسبوعين
بهاترك تاريخي.. الخفافيش تنقض على مدريد برباعية في الليجا

اكتسح فريق فالنسيا منافسه ريال مدريد برباعية مقابل هدف وحيد، في المباراة التي جمعتهما مساء أمس الأحد على أرضية ملعب المستايا، ضمن منافسات الجولة التاسعة من الدوري الإسباني.

افتتح الفرنسي كريم بنزيما أهداف اللقاء في الدقيقة الـ23 بتسجيل هدف الملكي الوحيد في المباراة، بعد تمريرة من البرازيلي مارسيلو على حدود منطقة الجزاء سددها مهاجم الملكي بإتقان لتسكن شباك أصحاب الأرض.

بعد مرور نصف ساعة فقط بدأ دفاع كبير العاصمة مدريد بالترنح وانهالت عليهم الأهداف، بسبب سذاجة لاعبيه في التعامل مع هجمات الخصم.

ففي الدقيقة 33 تسبب لوكاس فاسكيز في ركلة جزاء نفذها كارلوس سولير وتصدى لها حارس مدريد وسكنت الشباك بعد عودتها لأقدام لاعبي فالنسيا مرة أخرى لكن الحكم أعاد الركلة بعد الرجوع لتقنية الفار، وفي المرة الثانية لم يُخطي الإسباني في ترجمتها إلى هدف أول لفريقه.

قبل نهاية الشوط الأول سجل الفرنسي رافائيل فاران مدافع ريال مدريد هدف فالنسيا الثاني بالخطأ في مرماه، بعد عرضية داخل منطقة الجزاء من لاعب فالنسيا، وأكدت تقنية الفار الهدف بعد العودة إليها.

مع بداية الشوط الثاني وخاصة في الدقيقة 55 أستمر دفاع الميرنجي في إثبات فشلهم، بعدما تدخل مارسيلو على موي جوميز داخل منطقة الجزاء، وكان الحكم قريب من الكرة واحتسب ركلة جزاء أسكنها سولير للمرة الثانية في شباك، ليُعلن عن الهدف الثالث لفريقه والثاني له.

لمست الكرة يد  قائد الملكي في الدقيقة 60 واحتسب الحكم ركلة جزاء ثالثة للخفافيش، نفذها سولير للمرة الثالثة ونجح في تسجيل الهدف الرابع لفريقه وخرج من اللقاء بهاترك تاريخي في مرمى كبير إسبانيا.

دخل متوسط ميدان فالنسيا التاريخ بالهاترك في مرمى مرمى كورتوا، حيث أصبح أول لاعب في القرن الـ21 يسجل هاتريك من علامة الجزاء في مباراة واحدة في الدوري الإسباني.

بهذا الفوزرفع الخفافيش رصيدهم من النقاط إلى 11 نقطة في المركز التاسع، فيما هبط ريال مدريد إلى المركز الرابع برصيد 16 نقطة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.