بعد فرار أكثر من 36 ألف من إثيوبيا.. تحذيرات من مأساة إنسانية أكبر بتيغراي

2020-11-20T00:53:26+03:00
2020-11-21T13:12:18+03:00
أخبار عالميةاخبار سياسية
ahmed20 نوفمبر 2020آخر تحديث : منذ 4 أيام
بعد فرار أكثر من 36 ألف من إثيوبيا.. تحذيرات من مأساة إنسانية أكبر بتيغراي

يواصل الإثيوبيين الفرار من إقليم تيغراي إلي السودان بسبب القتال الدائر في الإقليم منذ أيام بين الحكومة وما يسمي بجبهة تحرير تيغراي.

وقد فر الإثيوبيين بأطفالهم سيرا علي الأقدام إلي أن وصلوا إلي الجهة الأقرب إليهم وهي السودان بحكم مجاورة الإقليم لها.

وتجدد القتال في الإقليم_ والذي لم يكن جديدا_ بين الحكومة الإثيوبية وجبهة التحرير تيغراي منذ 4 نوفمبر الجاري، بسبب تأجيل رئيس الحكومة ابي أحمد للانتخابات.

من جانبها حذرت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين بالأمم المتحدة، من ازدياد سوء الأوضاع علي المدنيين في الوقت الذي تتحدث فيه تقرير عن حالة حرب في الإقليم وسقوط مئات القتلي بالإضافة للنازحين، وسيطرة الحكومة علي بلدتي اير وأكسوم.

لم يكن الصراع بين الحكومة المركزية وجبهة التحرير الشعبية لتغراي وليدة اللحظة، إذ يمتد الصراع بين الجانبين لمعارك طويلة الأمد، في الوقت الذي تتهم فيه جبهة تيغراي حكومة ابي أحمد بعدم صلحيتها لإدارة البلاد.

يجدر الإشارة إلى أن اليمن أيضاً تعد وجهة للاجئين والمهاجرين من القرن الإفريقي، للمرور منها إلى دول الخليج أبرزهم السعودية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.