فاعلية أمام كنيسة المهد للتضامن مع ضحايا تفجير كنيستي مصر

عُمر الفريدي
أخبار عربية
عُمر الفريدي10 أبريل 2017آخر تحديث : الإثنين 10 أبريل 2017 - 11:26 مساءً
فاعلية أمام كنيسة المهد للتضامن مع ضحايا تفجير كنيستي مصر

قام  عشرات الفلسطينيين، مساء اليوم الإثنين، بإضاءة الشموع أمام كنيسة المهد الواقعة في مدينة بيت لحم، جنوب الضفة الغربية، للتعبير عن استنكارهمعمليتي التفجير، اللتين استهدفا كنيسة مار جرجس بمدينة طنطا بمحافظة الغربية الواقعة شمال القاهرة، والكنيسة المرقسية بمدينة الإسكندرية على ساحل البحر الأبيض المتوسط أمس الأحد.

وتعد كنيسة المهد في بيت لحم من أقدس المواقع الدينية لدى المسيحيين، حيث يعتقدون بمولد المسيح عيسى عليه السلام بالموقع الذي تم الكنيسة عليه.

وشارك في فاعلية إضاءة الشموع التي دعا لها نشطاء وأحزاب فلسطينية، عدد من رجال الدين المسلمين والمسيحيين، إلى جانب العشرات من المواطنيين الفلسطينيين، بحضور وفد من السفارة المصرية.

ورفع المشاركون في الفاعلية بعض اللافتات المطالبة بالقضاء على الإرهاب، وكتب على بعض اللافتات “الإرهاب لا دين له”.

ونقلت وكالة الأناضول التركية للأنباء عن المطران عطا الله حنا،  على هامش الفاعلية قوله “اليوم نقف هنا من أمام كنيسة المهد المقدسة في بيت لحم مسلمين ومسيحيين لكي نرفض الإرهاب والتطرف بكل أسمائه”.

وأضافحنا “الإنسان خلق من أجل أن يحب ويبني وليس من أجل أن يكون أداة هدم وموت”.

وتابعحنا “نعزي الكنيسة القبطية في مصر وشعب مصر، ونقول أن الإرهاب يستهدف كل الشعب المصري، رسالتنا رسالة سلام من أجل الإنسانية، من أجل مصر وفلسطين والعالم العربي”.

كان تنظيم “داعش” الإرهابي، قد أعلن أمس الأحد عن مسؤوليته عن عمليتي التفجير اللتين أسفرتا عن مقتل نحو 45 شخصًا فيما أصيب نحو 126 آخرين، حسب أحدث إحصائية لوزارة الصحة المصرية.

وفي أعقاب عمليتي التفجير، قرر  عبد الفتاح السيسي، فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة 3 أشهر عقب اتخاذ الإجراءات الدستورية والقانونية”، وأعلنت الحكومة المصرية عن موافقتها على فرض حالة الطوارئ وتنفيذه بداية من الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.