أب يقتل ابنته بدم بارد: تفاصيل جديدة في قضية فتاة الأردن ” صرخات أحلام ” التي هزت الشارع العربي

نادية راضي18 يوليو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أب يقتل ابنته بدم بارد: تفاصيل جديدة في قضية فتاة الأردن ” صرخات أحلام ” التي هزت الشارع العربي

” صرخات أحلام ” جريمة قتل هزت الشارع الأردني والعربي وقعت بدمٍ بارد لأب يتجرد من أسمى معاني الإنسانية، قام بقتل ابنته في جريمة تُعرف إعلاميًّا بـ ” جريمة شرف “، حيث أشعلت الجريمة مواقع التواصل الاجتماعي وأصبحت قضية رأي عام.

وقد أصدر مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى بالقاضي بكر القرعان، أمرًا بتوقيف قاتل الشابة المغدورة، واتهمه بقتلها بأداة الدبشة على رأسها، في منطقة عين الباشا بمحافظة البلقاء، ومازال ملف القضية أمام المدعي العام إلى حين الاستماع إلى شهود النيابة.

بحسب ما يتداوله رواد مواقع التواصل، أن الشابة المغدورة أحلام تعرضت للعنف الأسري من قبل والدها وأشقائها، وقد لجأت الشابة الأربعينية إلى الجهات المختصة لمناشدتهم بمساعدتها التخلص مما تتعرض له من عنفٍ يومي على يد أهلها، فتم توقيع عائلتها على تعهد بعدم التعرض لها، إلا أنهم عاودوا تعنيفها بأسوأ أنواع الأذى والتعنيف.

وقد أعلن المتحدث الرسمي باسم مديرين الأمن العام في بيانٍ له أنه لم يسبق للمغدورة أن تقدمت بشكوى من هذا النوع ضد أسرتها، وأنه تم التحفظ على الشابة مُسبقًا في قضية أخرى، وتكفلها والدها، وليس لها علاقة بالعنف الأسري، وقد تم توقيفها بسبب جُنحة. وأهاب الناطق الإعلامي الشعب الأردني بعدم نشر أي معلومات مغلوطة، والتأكد من المعلومات قبل نشرها احترامًا للمتوفاة، ولسير التحقيقات.

يُذكر أنه انتشر مقطع فيديو صرخات أحلام في مواقع التواصل الاجتماعي، يظهر فيه جثة الشابة المغدورة، ويظهر والدها وهو يشرب الشاي بعد تنفيذ جريمته البشعة، فانهالت التغريدات غضبًا وسخطًا على الوالد، وعلى كل عائلة تعرض بناتها للعنف الأسري تحت ما يسمى بـ”جريمة شرف”. ضاربين عرض الحائط كل معاني الإنسانية.

وبحسب تصريحات جيران المغدورة، فقد سمعوا صرخات أحلام في الساعة التاسعة مساءً وهي تركض في الشارع ودماؤها تسيل، تستنجد من جيرانها لإنقاذ حياتها، إلى أن فارقت الحياة أمام أعين والدها وأشقائها، الذين منعوا أهالي المنطقة من الاقتراب إلى جثتها.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.