تحويلات العمالة الوافدة في منطقة الخليج في 2019 تشهد تراجعا بأكثر من 4 % مقابل 2018

عُمر ديبة31 مايو 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
تحويلات العمالة الوافدة في منطقة الخليج في 2019 تشهد تراجعا بأكثر من 4 % مقابل 2018

أظهرت أرقام تحويلات العمالة الوافدة المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2019 الماضي، تراجع معدلات التحويلات بنحو 4.1 %، لتصل إلى 113.1 مليار دولار أمريكي، مقابل نحو 117.9 مليار دولار قيمة تحويلات العمالة الوافدة خلال عام 2018، ليصل معدل الانخفاض في تحويلات العمالة الوافدة إلى نحو 4.8 مليار دولار أمريكي، وهو أعلى معدل تراجع لقيمة التحويلات خلال السنوات التسع الماضية، منذ عام 2011.

ونشرت صحفية الاقتصادية، التحليل الذي أجرته وحدة التقارير، والذي أشار إلى أن تحويلات العمالة الوافدة لدى دول مجلس التعاون الخليجي خلال عام 2019 الماضي، بلغت أدنى قيمة لها منذ عام 2013، حيث بلغت تحويلات العمالة الوافدة خلال هذا العام نحو 92.1 مليار دولار أمريكي.

وتوقعت صحيفة الاقتصادية أن تحويلات العمالة الوافدة لدى دول مجلس التعاون الخليجي، ستواصل تراجعها خلال عام 2020 الجاري، نتيجة اغلاق معظم اقتصاديات دول العالم، جراء انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي طالت معظم دول العالم بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي، والتي ستقوم بالضرورة بالاستغناء عن بعض العمالة الأجنبية بجانب خفض الأجور.

وفي المملكة العربية السعودية، تراجعت تحويلات العمالة الوافدة لديها خلال عام 2019، بنحو 8 % عن عام 2018، بقيمة بلغت 33.5 مليار دولار أمريكي خلال 2019، مقابل 36.4 مليار دولار امريكي خلال 2018، بتراجع بنحو 2.9 مليار دولار أمريكي، وهو التراجع في المعدل السنوي لتحويلات العمالة الوافدة في المملكة، للمرة الرابعة على التوالي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.